زهـــور الـياسمين
اهلا وسهلا زائرنا الكريم
كم يسعدنا ويشرفنا تواجدك معنا
أخ /ت عزيز /ه علينا نتعلم منكم
نستفيد ونفيد معا من خلال ابدعاتكم
نرتقي معا بكل معلومه صادقه ونافعه
في الدين والدنيا يسعدنا جدا مشاركتم معنا
تحت شعارنا الاحترام المتبادل وحق كل الاعضاء
في حريه التعبير دون المساس بمشاعر الاخرين
ومنتداكم لا يقبل بالخوض في السياسه او الاساءه
واحترام عقيده الاخر
اخيكم محمد الاسواني

زهـــور الـياسمين

اسلامي اجتماعي أدبي تعليمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» قصة الهدهد مع نبى الله سليمان عليه السلام
الإثنين سبتمبر 25, 2017 5:31 pm من طرف محمد الاسواني

»  ملصقات رمضانية
الخميس أغسطس 03, 2017 6:43 pm من طرف ياسين عمر

» نبارك لاسره منتدي زهور الياسمين وللعالم الاسلامي حلول شهر رمضان
الخميس أغسطس 03, 2017 6:41 pm من طرف ياسين عمر

» أدركو المرأة خطبه رائعه
الخميس أغسطس 03, 2017 6:39 pm من طرف ياسين عمر

» كتاب جلباب المرأة المسلمة في الكتاب والسنة لـ ألألباني
الخميس أغسطس 03, 2017 6:38 pm من طرف ياسين عمر

» قصة حوت يونس
الأحد يوليو 30, 2017 11:09 am من طرف محمد الاسواني

» بقرة بنى إسرائيل
الأحد يوليو 30, 2017 10:51 am من طرف محمد الاسواني

» قصة غراب أبنى ادم
الأحد يوليو 30, 2017 9:12 am من طرف محمد الاسواني

» قصة حمار العزير
الأحد يوليو 30, 2017 8:47 am من طرف محمد الاسواني

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 الصوم عبادة وأخلاق منزلة الصيام ومفسدات الصيام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو الليل
عضو فعال
عضو فعال
avatar

دولتي : فلسطين
S M S :
ذكر
عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 09/07/2015

مُساهمةموضوع: الصوم عبادة وأخلاق منزلة الصيام ومفسدات الصيام   الجمعة يونيو 03, 2016 5:20 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الصوم عبادة وأخلاق
منزلة الصيام
إن من أعظم العبادات التي بين العبد وربه جل وعلا الصوم، لأنه عبادة سرية لا يعلمها إلا الله، ولذلك فإن الأجر عليها ليس له حد معين وإنما الجزاء عليه اختص الله به بنفسه
كما قال تعالى في الحديث القدسي
:
 { الصوم لي وأنا أجزي به }
[رواه البخاري ومسلم]
 وبما أن الصوم من أحب الأعمال إلى الله جعله الله ركناً من أركان الإسلام التي يقوم عليها كما قال : { بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج بيت الله الحرام لمن استطاع إلى ذلك سبيلاً }
[رواه البخاري ومسلم]

الأصل في فرضية الصوم ووجوبه:
لا شك أن صوم رمضان فريضة من فرائض الله وحق من حقوقه جل وعلا على عباده ولذلك
قال تعالى
:
 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ
كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ

[البقرة:183].

ومعنى كُتِبَ عَلَيْكُمُ : فرض عليكم،
 وقال تعالى:
 فمن شهد منكم الشهر فليصمه [البقرة:185]،
 فأمر بصيامه لمن تبين له دخول شهر رمضان.

على من يجب صوم شهر رمضان:
يجب على المسلم البالغ العاقل المقيم القادر الخالي من الموانع.
1- يجب على المسلم ولا يجب على الكافر حتى يدخل الإسلام.
2- يجب على البالغ ولا يجب على الصغير.
3- يجب على العاقل ولا يجب على المجنون.
4- يجب على المقيم ولا يجب على المسافر.
5- يجب على القادر ولا يجب على غير القادر
 لمرض أو كبر ونحو ذلك.

6- يجب على المرأة الخالية من الموانع
(الحيض والنفاس )

الحكمة من مشروعية الصوم:
الحكمة هي تقوى الله جل وعلا وكما عرف التقوى ابن مسعود الصحابي الجليل فقال:
( تقوى الله هي أن يطاع فلا يعصى، وأن يذكر فلا ينسى وأن يشكر فلا يكفر. والصائم إذ يمنع نفسه من الحلال من الأكل والشراب والجماع من الفجر إلى المغرب طاعة لله سبحانه وتعالى، طلباً للأجر والثواب
)
فمن باب أولى ان يمنع نفسه من الحرام في جميع الشهور والأيام طاعة لله وخوفاً من أليم عقابه، وعلى هذا يكون قد عوّد نفسه على ان يمنعها ليجعل له وقاية من سخط الله، ولهذا قال تعالى في نهاية آية الصوم: لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ .
فضل الصيام:
عن أبي سعيد قال: قال رسول الله :
 { ما من عبد يصوم يوماً في سبيل الله تعالى
إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفاً
}
[رواه البخاري ومسلم]

فضل صيام شهر رمضان المبارك:
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله :
{ إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة،
وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين
}
]رواه البخاري ومسلم]

وعنه أيضاً أن رسول الله قال:
 { إذا كان أول ليلة من شهر رمضان
 صفدت الشياطين ومردة الجن
}
وقال ابن خزيمة:
( الشياطين: مردة الجن، بغير واو )
{ وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي مناد: يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة }
[صحيح الترغيب والترهيب]

وعن أبي هريرة عن النبي قال:
 { من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيماناً
واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه
}
]رواه البخاري ومسلم]

معنى إيماناً واحتساباً:
قال الخطابي رحمه الله: ( قوله { إيماناً واحتساباً } أي نية وعزيمة وهو أن يصومه على التصديق والرغبة في ثوابه، طيبة به نفسه، غير كاره له، ولا مستثقل لصيامه، ولا مستطيل لأيامه، لكن يغتنم طول أيامه لعظم الثواب ).
وقال البغوي رحمه الله: ( قوله: { احتساباً } أي طلباً لوجه الله تعالى وثوابه )
عقوبة من أفطر في شيء من شهر رمضان من غير عذر:
عن أبي أمامة الباهلي قال:
 سمعت رسول الله
يقول:
 { بينما أنا نائم أتاني رجلان، فأخذا بضبعي (أي وسط عضدي) فأتيا بي جبلاً وعراً فقالا: اصعد. فقلت: إني لا أطيقه. فقال: إنا سنسهله لك. فصعدت، حتى إذا كنت في سواء الجبل إذا بأصوات شديدة قلت ما هذه الأصوات؟ قالوا: هذا عواء أهل النار ثم انطلق بي، فإذا أنا بقوم ملقين بعراقبهم، مشققة أشداقهم تسيل أشداقهم دما. قال: قلت: من هؤلاء؟ قال: الذي يفطرون قبل تحلة صومهم.. }
[صحيح الترغيب والترهيب:991]

من خصائص شهر رمضان المبارك:
1- نزول القرآن فيه:
قال تعالى:
شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ

البقرة:185
وذكر ابن كثير في تفسيره عن ابن عباس رضي الله عنهما أن القرآن نزل جملة واحدة الى بيت العزة من السماء الدنيا وكان ذلك في شهر رمضان في ليلة القدر ثم نزل بعده مفرقا حسب الوقائع على رسول الله . وفي هذا الشهر المبارك ينبغي للمسلم أن يهتم بقراءة القرآن وأن يستغل وقته في فهمه، ويحاول أن يختمه بتدير وخشوع، وأن يعمل بما في آياته ملتزما بالحلال مبتعدا عن الحرام، ولو أن المسلم وضع له برنامجا في شهر رمضان لحفظ جزء أو جزئين من القرآن لكان ذلك خيرا عظيما وفضلا
كبيرا يخرج به من هذا الشهر المبارك.

ولا شك أن القرآن الكريم يشفع لصاحبه
الذي يستقيم على تلاوته والعمل به كما

 قال الرسول
:
" الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة يقول الصيام: أي ربّ إني منعته الطعام والشراب بالناهر فشفعني فيه، يقول القرآن: ربّ منعته النوم بالليل فشفعني. فيشفعان"
[صحيح الجامع 3882].
وفي حديث آخر قال :
" اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه"
[ رواه مسلم].

وفي قراءة القرآن حسنات كثيرة على عدد الأحرف التي يقرؤها القارئ
وفي هذا يقول الرسول
:
" من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول: الم حرف، ولكن: ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف"
f]رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح].
 ولذلك كان السلف رضي الله عنهم من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان ينشغلون بالقرآن إذا جاءهم شهر رمضان ويتركون ما سواه. ب. ليلة القدر ليلة مباركة وهي من أعظم الليالي عند الله تبارك وتعالى، ولذلك أنزل فيها القرآن جملة واحدة كما
قال تعالى:
 
إنا أنزلناه في ليلة مباركة
[ الدخان:2].
و
قال تعالى:
 إنا أنزلناه في ليلة القدر
[ القدر: 1].

2. العمل فيها خير من عمل ألف شهر
 قال تعالى:
{ ليلة القدر خير من ألف شهر *
 تنزّل الملائكة والروح فيها
}
وهذا القول بانها: أفضل من عبادة ألف شهر ليس فيها ليلة القدر، هو اختيار ابن جرير وهو الصواب،
كما قال ابن كثير في تفسيره.

3. يكثر تنزل الملائكة في هذه الليلة لكثرة بركتها.
4. ثواب المغفرة والرحمة لمن احتسب قيامها كما قال :
" من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا
 غفر له ما تقدم من ذنبه

رواه البخاري ومسلم

5. هي في ليالي الوتر من العشر الأواخر
 قال رسول الله :
" تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان"
رواه البخاري

6. أفضل الدعاء في ليلة القدر هو ما سألت عنه أم المؤمنين العابدة الزاهدة الصديقة بنت الصديق رضي الله عنهما: عائشة زوجة النبي حيث قالت:
 قلت يا رسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة القدر ما أقول فيها؟ قالأ: قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني"
 رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح


مفسدات الصوم:
أولا: الأكل والشرب عمدا: إذا أكل الصائم أو شرب متعمدا فإن صومه قد فسد وعليه القضاء وهو آثم لأنه ترك واجبا وهو الصوم، ولا فرق في أن يصل الطعام والشراب عن طريق الفم أو عن طريق الأنف
وذلك لقول النبي :
" بالغ في الاستنشاق إلا ان تكون صائما"

رواه أحمد وأصحاب السنن وسنده صحيح. وهذا يدل على أن ما دخل الى الجوف من الأنف كالذي دخل من الفم.
ثانيا: الجماع في النهار:
إذا جامع الرجل زوجته في نهار رمضان فقد فسد صومه وهو آثم وعليه القضاء عن ذلك اليوم والكفارة المغلظة وهي عتق رقبة فإن لم يجد فصيام شهريت متتابعبن فإن لم يستطع صيام شهرين متتابعين اطعم ستين مسكينا. ودليل أن الجماع يفسد الصوم قوله تعالى:

{ أحل لكم ليلة الصيام الرفث الى نسائكم}
 البقرة: 187
. والرفث في هذه الآية: هو الجماع كما ذكر ذلك ابن كثير في تفسيره. ففي هذه الآية ذكر الله تعالى إحلال الرفث يعني الجماع بالليل دليل على أنه بالنهار حرام ولا يجوز فعله للصائم لأنه يفسد صومه. وقوله تعالى أيضا في نفس الآية:
{ فالآن باشروهنّ وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام الى الليل}

فقوله تعالى:
{ فالآن باشروهنّ}

أي جامعوهنّ في الليل

{ وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر}
بمعنى أن الجماع والآكل والشرب مباح الى حين يتبين طلوع الفجر أي الأذان الثاني.
ثالثا: إنزل المني باختياره بتقبيل أو لمس أو استمناء "العادة السرية" أو غير ذلك فإنه مفسد الصوم لأن هذا من الشهوة التي لا يكون الصوم إلا باجتنابها، وعليه القضاء. أما إن قبل أو لمس بدون إنزال فلا يفطر لكن إن كان الصائم يخشى على نفسه من الإنزال بالتقبيل ونحوه أو من التدرج بذلك الى الجماع لعدم استطاعته على كبح شهوته فإن التقبيل ونحوه يحرم حينئذ سدا للذريعة وحفاظا على صومه. أما بالإنزال باحتلام أو بتفكير مجرد من العمل فلا بفطر، لأن الاحتلام بغير اختيار الصائم والتفكير معفو عنه إن شاء الله

 مجالس رمضان لابن عثيمين حفظه الله
رابعا: الإبر المغذية وحقن الدم
في الصائم بحيث يستغني بها عن الأكل والشرب فإنها تفطر. أما الإبر العلاجية غير المغذية فإنه لا تفطر لكن تأخير ذلك الى الليل أولى وأحوط إذا تيسر ذلك لقول الرسول :
" دع ما يريبك الى ما لا يريبك"

رسالتان في الصيام والزكاة للعلامة ابن باز رحمه الله]. يقول الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله مفتي المملكة سابقا: (.. والذي يظهر لنا أن إبرة الوريد تفسد الصوم لتحقيق دخول مادتها الى مستعملها. وقد صرح الفقهاء رحمهم الله بفساد صيام من أدخل الى جوفه شيئا من أي موضع كان..)
[ من فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم ج 4 ص 189 نقلا من كتاب الصيام للدكتور عبدالله محمد الطيار

خامسا: الحجامة: إذا أخرج الصائم الدم بإختياره فإنه يفطر وذلك لما رواه شداد بن أوس قال:
قال النبي :" أفطر الحاجم والمحجوم"
رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي وغيرهم
ونقل شيخ الإسلام ابن تيمية أن الترمذي قال سألت البخاري فقال: ليس في هذا الباب أصح من حديث شداد بن أوس. وعلى هذا فإن إخراج الدم بالحجامة أو الفصد أو السحب للتبرع به لمريض بحاجة ماسة إليه، فإن إخراجه يضعف البدن، لذلك فإن الصائم يفطر ذلك اليوم ويقضيه ولو أخر الحجامة ونحو ذلك الى الليل.. لكان أفضل وأولى إن كان في غير ضرر. وقال بعض اهل العلمأن حديث " أفطر الحاجم والمحجوم" منسوخ بما روى البخاري:" عن ابن عباس ان النبي احتجم وهو صائم" ( الإرواء: ج4 ص 75]، وعلى هذا القول فالحجامة لا تفطر والله أعلم. أما تحليل الدم أو الرعاف أو خلع الضرس أو جرح في البدن أو ما شابه ذلك فإنه لا يفطر.
سادسا: خروج دم الحيض والنفاس: إذا رأت المرأة الصائمة دم الحيض أو النفاس ولو قبل المغرب بدقائق قليلة فقد فسد صومها في ذلك اليوم وعليها القضاء.
" وذلك لما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت كنا نحيض على عهد رسول الله فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة"
رواه البخاري
سابعا: التقيء عمدا:
من تعمد القيء فسد صومه وعليه القضاء. وتعمد القيء هو أن يستخرج ما في المعدة من طعام وشراب عن طريق الفم بأي طريقة. ( قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: كما أنه بأي وجه أخرج القيء أفطر سواء جذب القيء بإدخال يده أو يشم ما يقيئه أو وضع يده تحت بطنه واستخراج القيء فتلك طرق لاستخراج القيء). أما من غلبه القيء وخرج بغير تعمد فإنه لا يفطر وذلك
لقول الرسول :
" من ذرعه القيء فليس عليه قضاء ومن استقاء فليقض"

رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه وأحمد وسنده صحيح كما قال شيخ الإسلام في كتابه حقيقة الصوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسك الجنه
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

المــهنـه :
المزاج :
دولتي : السودان
التعارف : صديق
S M S :
انثى
عدد المساهمات : 136
تاريخ التسجيل : 05/07/2014

مُساهمةموضوع: رد: الصوم عبادة وأخلاق منزلة الصيام ومفسدات الصيام   الأربعاء يوليو 20, 2016 9:16 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اخي العزيزحقاً تستحق التقدير
 على هذا المجهود الرائع والكبير
موضوع جميل جدا ً استمتعت به
ننتظر منك المزيد من الابداع
اتمنى لك السعاده والتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصوم عبادة وأخلاق منزلة الصيام ومفسدات الصيام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زهـــور الـياسمين :: القسم العام الاسلامي :: قسم الخيمه الرمضانيه-