زهـــور الـياسمين
اهلا وسهلا زائرنا الكريم
كم يسعدنا ويشرفنا تواجدك معنا
أخ /ت عزيز /ه علينا نتعلم منكم
نستفيد ونفيد معا من خلال ابدعاتكم
نرتقي معا بكل معلومه صادقه ونافعه
في الدين والدنيا يسعدنا جدا مشاركتم معنا
تحت شعارنا الاحترام المتبادل وحق كل الاعضاء
في حريه التعبير دون المساس بمشاعر الاخرين
ومنتداكم لا يقبل بالخوض في السياسه او الاساءه
واحترام عقيده الاخر
اخيكم محمد الاسواني

زهـــور الـياسمين

اسلامي اجتماعي أدبي تعليمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» قصة الهدهد مع نبى الله سليمان عليه السلام
الإثنين سبتمبر 25, 2017 5:31 pm من طرف محمد الاسواني

»  ملصقات رمضانية
الخميس أغسطس 03, 2017 6:43 pm من طرف ياسين عمر

» نبارك لاسره منتدي زهور الياسمين وللعالم الاسلامي حلول شهر رمضان
الخميس أغسطس 03, 2017 6:41 pm من طرف ياسين عمر

» أدركو المرأة خطبه رائعه
الخميس أغسطس 03, 2017 6:39 pm من طرف ياسين عمر

» كتاب جلباب المرأة المسلمة في الكتاب والسنة لـ ألألباني
الخميس أغسطس 03, 2017 6:38 pm من طرف ياسين عمر

» قصة حوت يونس
الأحد يوليو 30, 2017 11:09 am من طرف محمد الاسواني

» بقرة بنى إسرائيل
الأحد يوليو 30, 2017 10:51 am من طرف محمد الاسواني

» قصة غراب أبنى ادم
الأحد يوليو 30, 2017 9:12 am من طرف محمد الاسواني

» قصة حمار العزير
الأحد يوليو 30, 2017 8:47 am من طرف محمد الاسواني

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 السيده زينب بنت رسول الله رضي الله عنها " أكبر بنات رسول الله "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الاسواني
الاداره موسس المنتدي
الاداره موسس المنتدي
avatar

المــهنـه :
المزاج :
دولتي : مصر
التعارف : من صفحه الحوادث
S M S :
ذكر
الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 3231
تاريخ التسجيل : 25/03/2014
العمر : 32
الموقع : http://sanko.alhamuntada.com

مُساهمةموضوع: السيده زينب بنت رسول الله رضي الله عنها " أكبر بنات رسول الله "   الإثنين يوليو 11, 2016 11:39 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


السيده زينب بنت رسول الله رضي الله عنها

"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
أكبر بنات رسول الله "



هي زينـب بن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب
بن هاشم القرشيـة
تزوّجها ابن خالتها أبو العاص بن ربيع

بن عبد العزى بن عبد شمس
قبل الإسلام وفي حياة أمها ، وولدت له أمامة

التي تزوجها علي بن
أبي طالب بعد فاطمة ، كما ولدت له

علي بن أبي العاص الذي مات
صبياً ،

 فلما كان الإسلام فُرِّق بين أبي العاص
 وبين زينب فلمّا أسلم
أبو العاص ردّها الرسول
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- عليه بالنكاح الأول


 هجرتها
 خرجت زينب -رضي الله عنها- من مكة مع كنانة ، أو ابن كنانة ،فخرجوا في طلبها ، فأدركها هبّار بن الأسود ، فلم يزل يطعن بعيرها برمحه حتى صرعها وألقت ما في بطنها ، وهريقت دماً فتخلت ، واشتجر فيها بنو هاشم وبنو أمية فقال بنو أمية  نحن أحق بها )
 وكانت تحت ابن عمهم أبي العاص ، وكانت عند هند بنت عتبة بن ربيعة ، وكانت تقول :
 ( هذا في سبب أبيك )
فقال الرسـول
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
لزيد بن حارثة :

 ( ألا تنطلق فتجيء بزينب ؟)
 قال :( بلى يا رسـول اللـه )
 قال[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
:
( فخذ خاتمي فأعطها إياه )

 فانطلق زيد فلم يزل يتلطّف فلقي راعياً فقال :
 ( لمن ترعى ؟) قال  لأبي العاص 
 
 فقال  لمن هذه الغنم ؟)
 
 قال :( لزينب بنت محمد )
 
 فسار معه شيئاً ثم قال :
 ( هل لك أن أعطيك شيئاً تعطيها إياه ولا تذكر لأحد ؟)
 
 قال :( نعم ) فأعطاه الخاتم
 
 وانطلق الراعي وأدخل غنمه وأعطاها الخاتم فعرفته ، فقالت  من أعطاك هذا ؟)
 قال :( رجل ) قالت  فأين تركته ؟
قال :
( بمكان كذا وكذا )
فسكتت ، حتى إذا كان الليل خرجت إليه ،
 
فلما جاءته قال لها
 اركبي بين يديّ ) على بعيره
قالت :
( لا ، ولكن اركب أنت بين يديّ )
فركب وركبت وراءه حتى أتت ،

 فكان رسول الله -[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- يقول :

 ( هي خير بناتي أصيبت فيّ )

إجارة زوجها

 خرج أبو العاص الى الشام في عيرٍ لقريش ، فانتُدِبَ لها زيد في سبعين ومئة راكب من الصحابة ، فلَقوا العير في سنة ست فأخذوها وأسروا أناساً منهم أبو العاص ،
 فأرسل أبو العاص إلى زينب بنت رسول الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- أن خذي أماناً من أبيك ، فخرجت
فأطلعت رأسها من باب حجرتها والنبي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- في الصبح يصلي بالناس ،

 فقالت 
أيّها الناس ! أنا زينب بنت رسول الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وإني قد أجرت أبا العاص ) فلمّا فرغ الرسول
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
من الصلاة قال  أيها الناس إنه لا علم لي بهذا حتى سمعتموه ، ألا وإنه يُجير على المسلمين أدناهم )
 فلما أجارته سألت أباها أن يرد عليه متاعه ففعل ، وأمرها ألا يقربها ما دام مشركاً ، فرجع الى مكة فأدّى إلى كل ذي حقّ حقّه ، ثم رجع مسلماً مهاجراً في المحرم سنة سبع ، فردّ عليه رسول الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
زوجته بذاك النكاح الأول

وفاتها

ولقد بقيت زينـب -رضي اللـه عنها- مريضة من تلك الدفعـة التي دفعها هبّار بن الأسـود حتى ماتت من ذلك الوجع ، وكانوا يرونها شهيدة ، توفيت -رضي الله عنها- في أوّل سنة ثمان للهجرة ، وقالت أم عطية :
( لمّا ماتت زينب بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال  اغسِلْنَها وِتراً ، ثلاثاً أو خمساً ، واجعلن في الآخرة كافوراً أو شيئاُ من الكافور ، فإذا غسلْتُنّها فأعلمنني )
 فلما غسلناها أعطانا حقْوَه فقال  أشْعِرْنَها إيّاها )
 وكان هذا منه -صلى الله عليه وسلم- تعبيراً عن كبير محبته لها وشديد حزنه عليها

"

هي زينـب بن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب
بن هاشم القرشيـة
تزوّجها ابن خالتها أبو العاص بن ربيع

بن عبد العزى بن عبد شمس
قبل الإسلام وفي حياة أمها ، وولدت له أمامة

التي تزوجها علي بن
أبي طالب بعد فاطمة ، كما ولدت له

علي بن أبي العاص الذي مات
صبياً ،

فلما كان الإسلام فُرِّق بين أبي العاص
 وبين زينب فلمّا أسلم
أبو العاص ردّها الرسول
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- عليه بالنكاح الأول


  هجرتها
 خرجت زينب -رضي الله عنها- من مكة مع كنانة ، أو ابن كنانة ،فخرجوا في طلبها ، فأدركها هبّار بن الأسود ، فلم يزل يطعن بعيرها برمحه حتى صرعها وألقت ما في بطنها ، وهريقت دماً فتخلت ، واشتجر فيها بنو هاشم وبنو أمية فقال بنو أمية  نحن أحق بها )
وكانت تحت ابن عمهم أبي العاص ، وكانت عند هند بنت عتبة بن ربيعة ، وكانت تقول :
( هذا في سبب أبيك )
فقال الرسـول
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
لزيد بن حارثة :

( ألا تنطلق فتجيء بزينب ؟)
قال :( بلى يا رسـول اللـه )
قال[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
:
( فخذ خاتمي فأعطها إياه )

فانطلق زيد فلم يزل يتلطّف فلقي راعياً فقال :
( لمن ترعى ؟) قال  لأبي العاص 
فقال  لمن هذه الغنم ؟)
قال :( لزينب بنت محمد )
 فسار معه شيئاً ثم قال :
( هل لك أن أعطيك شيئاً تعطيها إياه ولا تذكر لأحد ؟)
قال :( نعم ) فأعطاه الخاتم
 وانطلق الراعي وأدخل غنمه وأعطاها الخاتم فعرفته ، فقالت  من أعطاك هذا ؟)
 قال :( رجل ) قالت  فأين تركته ؟
قال :
( بمكان كذا وكذا )
فسكتت ، حتى إذا كان الليل خرجت إليه ،
 
فلما جاءته قال لها
 اركبي بين يديّ ) على بعيره
قالت :
( لا ، ولكن اركب أنت بين يديّ )
فركب وركبت وراءه حتى أتت ،
[/ltr]
[ltr]فكان رسول الله -[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- يقول :
[/ltr]
[ltr]( هي خير بناتي أصيبت فيّ ) [/ltr]

إجارة زوجها

 خرج أبو العاص الى الشام في عيرٍ لقريش ، فانتُدِبَ لها زيد في سبعين ومئة راكب من الصحابة ، فلَقوا العير في سنة ست فأخذوها وأسروا أناساً منهم أبو العاص ،
 فأرسل أبو العاص إلى زينب بنت رسول الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- أن خذي أماناً من أبيك ، فخرجت
فأطلعت رأسها من باب حجرتها والنبي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- في الصبح يصلي بالناس ،

 فقالت 
أيّها الناس ! أنا زينب بنت رسول الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وإني قد أجرت أبا العاص ) فلمّا فرغ الرسول
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
من الصلاة قال  أيها الناس إنه لا علم لي بهذا حتى سمعتموه ، ألا وإنه يُجير على المسلمين أدناهم )
 فلما أجارته سألت أباها أن يرد عليه متاعه ففعل ، وأمرها ألا يقربها ما دام مشركاً ، فرجع الى مكة فأدّى إلى كل ذي حقّ حقّه ، ثم رجع مسلماً مهاجراً في المحرم سنة سبع ، فردّ عليه رسول الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
زوجته بذاك النكاح الأول

وفاتها

ولقد بقيت زينـب -رضي اللـه عنها- مريضة من تلك الدفعـة التي دفعها هبّار بن الأسـود حتى ماتت من ذلك الوجع ، وكانوا يرونها شهيدة ، توفيت -رضي الله عنها- في أوّل سنة ثمان للهجرة ، وقالت أم عطية :
( لمّا ماتت زينب بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال  اغسِلْنَها وِتراً ، ثلاثاً أو خمساً ، واجعلن في الآخرة كافوراً أو شيئاُ من الكافور ، فإذا غسلْتُنّها فأعلمنني )
 فلما غسلناها أعطانا حقْوَه فقال  أشْعِرْنَها إيّاها )
 وكان هذا منه -صلى الله عليه وسلم- تعبيراً عن كبير محبته لها وشديد حزنه عليها

رضي الله عنها

  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
أكبر بنات رسول الله "


 هي زينـب بن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب
 بن هاشم القرشيـة
تزوّجها ابن خالتها أبو العاص بن ربيع

 بن عبد العزى بن عبد شمس
قبل الإسلام وفي حياة أمها ، وولدت له أمامة

التي تزوجها علي بن
أبي طالب بعد فاطمة ، كما ولدت له

 علي بن أبي العاص الذي مات
صبياً ،

 فلما كان الإسلام فُرِّق بين أبي العاص
 وبين زينب فلمّا أسلم
أبو العاص ردّها الرسول
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- عليه بالنكاح الأول 


  هجرتها
  خرجت زينب -رضي الله عنها- من مكة مع كنانة ، أو ابن كنانة ،فخرجوا في طلبها ، فأدركها هبّار بن الأسود ، فلم يزل يطعن بعيرها برمحه حتى صرعها وألقت ما في بطنها ، وهريقت دماً فتخلت ، واشتجر فيها بنو هاشم وبنو أمية فقال بنو أمية  نحن أحق بها )
 وكانت تحت ابن عمهم أبي العاص ، وكانت عند هند بنت عتبة بن ربيعة ، وكانت تقول :
 ( هذا في سبب أبيك )
فقال الرسـول
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
لزيد بن حارثة :

 ( ألا تنطلق فتجيء بزينب ؟)
 قال :( بلى يا رسـول اللـه )
 قال[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
:
( فخذ خاتمي فأعطها إياه )

 فانطلق زيد فلم يزل يتلطّف فلقي راعياً فقال :
 ( لمن ترعى ؟) قال  لأبي العاص 
 فقال  لمن هذه الغنم ؟)
 قال :( لزينب بنت محمد )
 فسار معه شيئاً ثم قال :
 ( هل لك أن أعطيك شيئاً تعطيها إياه ولا تذكر لأحد ؟)
 قال :( نعم ) فأعطاه الخاتم
 وانطلق الراعي وأدخل غنمه وأعطاها الخاتم فعرفته ، فقالت  من أعطاك هذا ؟)
 قال :( رجل ) قالت  فأين تركته ؟
قال :
( بمكان كذا وكذا )
فسكتت ، حتى إذا كان الليل خرجت إليه ،
 
فلما جاءته قال لها
 اركبي بين يديّ ) على بعيره
قالت :
( لا ، ولكن اركب أنت بين يديّ )
فركب وركبت وراءه حتى أتت ،

فكان رسول الله -[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- يقول :

( هي خير بناتي أصيبت فيّ )

إجارة زوجها

 خرج أبو العاص الى الشام في عيرٍ لقريش ، فانتُدِبَ لها زيد في سبعين ومئة راكب من الصحابة ، فلَقوا العير في سنة ست فأخذوها وأسروا أناساً منهم أبو العاص ،
 فأرسل أبو العاص إلى زينب بنت رسول الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- أن خذي أماناً من أبيك ، فخرجت
فأطلعت رأسها من باب حجرتها والنبي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- في الصبح يصلي بالناس ،

 فقالت 
أيّها الناس ! أنا زينب بنت رسول الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وإني قد أجرت أبا العاص ) فلمّا فرغ الرسول
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
من الصلاة قال  أيها الناس إنه لا علم لي بهذا حتى سمعتموه ، ألا وإنه يُجير على المسلمين أدناهم )
 فلما أجارته سألت أباها أن يرد عليه متاعه ففعل ، وأمرها ألا يقربها ما دام مشركاً ، فرجع الى مكة فأدّى إلى كل ذي حقّ حقّه ، ثم رجع مسلماً مهاجراً في المحرم سنة سبع ، فردّ عليه رسول الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
زوجته بذاك النكاح الأول

وفاتها

ولقد بقيت زينـب -رضي اللـه عنها- مريضة من تلك الدفعـة التي دفعها هبّار بن الأسـود حتى ماتت من ذلك الوجع ، وكانوا يرونها شهيدة ، توفيت -رضي الله عنها- في أوّل سنة ثمان للهجرة ، وقالت أم عطية :
( لمّا ماتت زينب بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال  اغسِلْنَها وِتراً ، ثلاثاً أو خمساً ، واجعلن في الآخرة كافوراً أو شيئاُ من الكافور ، فإذا غسلْتُنّها فأعلمنني )
 فلما غسلناها أعطانا حقْوَه فقال  أشْعِرْنَها إيّاها )
 وكان هذا منه -صلى الله عليه وسلم- تعبيراً عن كبير محبته لها وشديد حزنه عليها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رابعه الشمري
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

دولتي : سعوديه
التعارف : مصادفه طيبه لوجه الله
S M S :
انثى
الابراج : الثور
عدد المساهمات : 224
تاريخ التسجيل : 31/05/2014
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: السيده زينب بنت رسول الله رضي الله عنها " أكبر بنات رسول الله "   الخميس يوليو 21, 2016 4:48 pm

أبارك لك ولنا هذا التميز اخي العزيز.......
 فأنت اهل للتميز عرفناك متميزا
وخصالك التميز متميز في الابداع .
 متميز في الاداء .
 متميز في الادب والاخلاق
لك صادق الدعاء
تقبل مني مروري المتواضع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السيده زينب بنت رسول الله رضي الله عنها " أكبر بنات رسول الله "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زهـــور الـياسمين :: السيره النبويه وقصص الانبياء والصالحين والتابعين :: رجال ونساء حول الرسول صل الله عليه وسلم-